шаблоны joomla на templete.ru

تقييم المستخدم:  / 0
سيئجيد 

المعارضة السودانية : فضائية لله يا محسنين !!

ذلكم هو لسان حالنا في المنافي وفي أوساط /الغلابة /الكادحين/ البسطاء ممن ينتمون بالفعل للأغليبة

/ الصامتة/ المنسية / المعزولة عن المشهد برمته والتي لم تجد حتى الآن من يصغي لها أو يكون لسانها او يعبر عن أشواقها - منذ سنوات - لوطن للكرامة  والآدمية والكبرياء يسع الجميع دون وصاية من أحد .

لقد بح صوتنا وتورمت اشداقنا وغرقنا في أحبارنا واشتكت حروفنا لطوب الارض وهي تلاحق دروبا تجمعها  يوما بفضائية تلفزيونية للمعارضة السودانية تكون في خدمة الملايين من أبناء وطن منكوب ومختطف لقرابة ربع قرن كان يوما  مليونا من الاميال المربعة مساحة يسمى السودان ..قناة تعمل لتعرية من يكذبون حتى على الله ويتحرون الكذب حتى مع أتباعهم وابنائهم وزوجاتهم ( مثنى وثلاث ورباع !!) .. قناة تعمل على فضحهم وهم يلفقون الاخبار ويحرفون الاقوال ويمارسون التضليل الأعمى و النفاق ليل نهار حتى أضحى السودان مرتعا للنفاق والكذب والضلال في صلاتهم وقيامهم وركوعهم وسجودهم .. في حياتهم الخاصة والعامة ..

 

في العلم والعمل والفن والسياسة والاقتصاد .. يخرجون عليك كل يوم - بل كل ساعة ولحظة - في قنواتهم التعيسة وهم يهللون ويكبرون ويرفعون سباباتهم في الهواء وهم يبشرون الناس بمستقبل سيحسدون عليه - ليس من دول  الجوار فحسب- وانما من كافة دول العالم حتى تلك التي ( تحت جزمة المشير !!!) .. يبشرون بنعيم  قادم وخير وفير وجنات  تجري من تحتها الانهاربصحبة الحور العين والعيش هناك حيث لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر !!! ..

يبشرون الناس بنصر(مؤزرو قريب وحاسم ) ضد / الخارجين عن القانون وعن الملة /أعداء الله ورسوله / كارهي الاسلام والسلام / المرتزقة/ الخونة/العملاء  والمارقين/ في دارفور وكردفان والنيل الازرق وجبال النوية وعلى حدود ( الجنوب/ الجائع المتأزم/ المفلس/ العاري !!) .. يوعدون الناس عبر قنواتهم التعيسة تلك وأبواقهم النكرة من صحفيي الصدفة والقادمين من الابواب الخلفية من ذوي العاهات المستدامة والفاقد التربوي ولاعقي أحذية الانقاذ وماسحي جوخها النتن الممتد  خرابا وفسادا ضرب بأطنابه  كافة مناحي الحياة  في سودان اليوم بدءا من ثوابت مجتمع /مسلم بالفطرة /تكافلي /متسامح/ حبوب/ طروب /محب للحياة/ وعاشق للحرية .

هذا هو جانب من المشهد  أمام من يتأمله بعمق  وفي حلقه غصة وفي قلبه  ورم وفي عينيه  حسرة ودمعة تبحث لها عن مخرج فلا تجد .. مشهد باك /حزين وفي ظله يخرج علينا جلاوزة الانقاذ من أصحاب الملفات القذرة والماضي المريض وهم  يتغوطون بأفواههم  باسم الاسلام ويتحدثون عن  الشريعة وعن دستور اسلامي ودولة ابن الخطاب او عمر بن العزيز او حتى أبوبكر الصديق ولا يهم ان كان شعبهم جائعا او مشردا أو ملهيا بتوافه تفاصيل البقاء أوحتى غارقا في هموم الحياة تحت شعار ( دعوني أعيش !!!) .

مشهد كان كافيا بأن يكون دافعا قويا – بل أمرا ملحا - لانشاء قناة فضائية تلفزيونية تجعل منها المعارضة السودانية منبرا تطل من خلاله على من يتحرقون شوقا لسودان غاب قسرا  في دهاليز الخلافات السياسية والاختلافات الايدلوجية  والصراعات  القبلبة والجهوية التي ما جنى منها هؤلاء سوى التمزق والتشتت والبغضاء والكراهية فضلا عن  التشرد والتشرذم مما أوجد مناخا ملائما وبيئة مناسبة وأرضا خصبة  لرجالات الانقاذ حتى يشبوا في السودان  حريقا في كل مكان ويمارسوا ضلالهم المبين – دون خجل أو وجل - بحق شعب كان يوما بحجم أمة يعيش في بلد كان – هو الآخر - يوما بحجم قارة قبل أن يكون نازفا ببتر احدى رجليه بالخلاف ليصبح معاقا ويمارس حياة ذوي الاحتياجات الخاصة !!!.

الخلاصة : انني أصدقكم القول بأنني لم أتحدث عن  هذه القناة مع أحد من رموز معارضتنا العزيزة  ممن يسكنهم  حب هذا السودان  الحبيب إلا وجدت عنده حماسا زائدا وتشجيعا قويا ورغبة صادقة : بدءا بعمنا الثائر ( علي محمود حسنين ) مرورا بالقانوني الجسور ( فاروق أبوعيسى ) انعطافا على رفاق النضال والدرب الطويل وأصحاب المواقف  البيضاء  : ( الحاج وراق ) و( فائز السليك ) و( عمرقمر الدولة ) ومولانا ( سيف الدولة حمدنا الله )  والعزيزات على قلوب الكثيرين ( نجلاء سيدأحمد ) و( أماني  العجب ) و( ميادة سوار الذهب ) وعدد من مشرفي المواقع الاليكترونية السودانية  المعروفة ..

فضلا عن  أحبتي من رموز المعارضة الدارفورية الشريفة لاسيما من ( حركة العدل والمساواة الأصل ) على رأسهم ( أحمد حسين  آدم ) و( جبريل بلال ) والقائمة تطول بمن تحدثت اليهم – فلتعذرني  البقية – وقد كان بالفعل  آخر هؤلاء وأولئك صديقي المناضل أو من أسماه البعض ( مارتن لوثر كنج السودان القادم ) ياسر عرمان والذي- وبالأمس فقط – تحدثت معه طويلا  فأقسم وأجزم لي صادقا بأنه – ومن معه جميعا - يقف بقوة قولا وفعلا خلف مشروع قناة فضائية للمعارضة السودانية .. خاصة – وكما يعلم الجميع – أن  للرجل صولات وجولات في معترك المعارضة القوية /الشرسة /الشريفة /الخالصة لوجه السودان وشعبه وهو يجوب العالم  شرقا  وغربا لاعادة سيرة السودان الاولى موحدا شعبا وارضا .

ختاما : انها دعوة متجددة للجميع بلا أستثناء .. لكل من قلبه على سودان يغرق كل يوم في محنه ويتآكل من أطرافه حتى باتت الخشية من أن نصحو ذات صباح فنجده أثرا بعد عين .. وحينها لن يفيد البكاء على اللبن المسكوب .. أليس كذلك  أيها الأحبة ؟؟..

اذن : دعونا نخطو الخطوة الاولى بهذا الاتجاه .. وأنا أعلم ان هناك من قطع شوطا فيه  .. ولكنا نريدها فضائية/ صادقة/ مهنية / محترمة / ذات رسالة واضحة لا لبس فيها /بعيدة عن  المشاترة والمماحكة والتلاسن والحزبية والجهوية والقبلية .... الخ .. فلعلنا نكون أكثر جدية يوما ونحقق ما تنتظره الملايين.

خضر عطا المنان

Awatif124z@ gmail.com

 

فضيحة، فضائح ، دعارة، اباحية، داعية، مريم سعيد ، اسراء، نجوم الغد، اغاني سودانية، نجلاء سيداحمد، فضيحة ، خليعة، فيديو حبش، فضائح ايمان لندن، رأى الشعب، هلال مريخ، سيلينا غوميز، ريهانا، اراب ايدول، sex, arabic sex, سكس عربي، كارمن سليمان، بوسيل، هيفاء ، نانسي عجرم حامل، مادلين مطر، مروى عارية، عرب سيد، مستعمل، بيع ، شراء، سلع ، تحارية، اسواق الخليج، سكس الخليج ، sex, hot, sexy, ، شراميط ، كس سوداني، شرموطة، سكس عماني، سكس موريتاني، سكس ايراني، سكس هندي، سكس عالمي، سكس نيك بنات ، سكس نيجيري، سكس مصري، سكس افريقي، سكس امريكي، سكس لبناني، سكس سعودي، سكس اماراتي، سكس كويتي، سكس عراقي، سكس سوري، English Sex, boysfood, girl naked, boobs, cleavage, اليسا، موالي، سمعنا، اغاني شهس، اغاني عربية، فيديو كليب فضيحة، ، صور كيم كردشيان بفستان شفاف وعارى

المجموعة الأم: المقالات
المجموعة: خضر عطا المنان

 

 

 

 

 

 

 

Google+